MEDIA DATA     CONTACT US     INTERNATIONAL EVENTS
  
الخميس ٢٩ - أكتوبر - ٢٠٢٠ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الخميس ٢٩ - أكتوبر - ٢٠٢٠
شركات
أطلق منصة بـ 500 مليون دولار للاستثمار بالأغذية "إنفستكورب" تستثمر مليار دولار
في السعودية والشرق الأوسط
* حازم بن قاسم: تعزيز حضورها في آسيا ضمن استراتيجيتنا في التوسع الجغرافي وتنويع العروض

قال حازم بن قاسم الرئيس التنفيذي المشارك لـ"إنفستكورب" إن الشركة تخطط لاستثمار ما لا يقل عن نصف صندوقها البالغ حجمه مليار دولار في البنية التحتية بالسعودية، مع سعيها لاستغلال فرص الاستثمار فيها.. وأبلغ الرئيس التنفيذي "رويترز" أن الصندوق "سيركز على الرعاية الصحية والتعليم والإسكان الاجتماعي والطرق والمرافق".. وأضاف أن الباقي سيستثمر في دول الخليج العربية الأخرى وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أوضح الرئيس التنفيذي في مقابلة على هامش "منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار" في الرياض، أن الصندوق يريد أن ينشط في مشاريع مثل الموانئ في سلطنة عمان والمرافق في الإمارات العربية المتحدة والبنية التحتية للطرق ذات الرسوم في البحرين، وتابع أن "إنفستكورب" من أضخم وأنشط شركات الاستثمار المباشر في السوق السعودية، حيث استثمرت أكثر من 700 مليون دولار في السنوات العشر الأخيرة.
وتشمل هذه الاستثمارات شركة "لجام للرياضة" و"ذيب لتأجير السيارات" و"لازوردي" صانع الحلي الذهبية الرائد في العالم العربي، وأكد "تمكنا من العثور على استثمارات جذابة وإداراتها ثم التخارج منها".. وقال إن الشركة قد تساعد في تحول بعض الشركات المملوكة ملكية عائلية وتطورها لتصبح شركات مدرجة.
وأضاف أن "إنفستكورب" تعتزم إطلاق صندوقها الثاني للاستثمار المباشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قريباً، ومن المرجح أن يكون حجمه 400 مليون دولار، مع مشاركة "هاربور فست" كمستثمر رئيسي، وسيستثمر الصندوق في الشركات الخاصة بالمنطقة، وخارج منطقة الخليج، تعد أوروبا وأمريكا الشمالية السوقين الرئيسيين لـ"إنفستكورب" تاريخياً، وقال الرئيس التنفيذي المشارك: "نستثمر أكثر من مليار دولار في رأس المال و800 مليون دولار سنوياً في العقارات".

الاستثمار بالأغذية

كما أعلنت "إنفستكورب" المؤسسة المالية العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة، وشركة "تشاينا ريسورسز" التي تعد واحدة من أكبر مالكي وموزعي علامات الأغذية في الصين، و"فانغ ستراتيجك إنفستمنتس هولدينغ ليميتد"، وهي أحد أعضاء "فانغ جروب" عن تعاونها لإطلاق أول منصة مخصصة حصراً للاستثمار في علامات الأغذية في آسيا، وتحديداً الصين، سنغافورة ومنطقة جنوب شرق آسيا الكبرى.. وتعتبر "فانغ إنفستمنتس" الذراع الاستثمارية لعائلتي فيكتور فانغ وويليام فانغ، المساهمين الرئيسيين في "فانغ جروب" المجموعة الرائدة في سلاسل توريد السلع الاستهلاكية والتي تتخذ من هونغ كونغ مقراً لها.
المنصة الجديدة تهدف إلى رفع رأسمال قدره 500 مليون دولار، وسيتم امتلاك وإدارة المنصة الجديدة بشكل مشترك من الشركاء المؤسسين الثلاثة، حيث سيتم تشغيلها من مكاتبهم في بكين، هونغ كونغ وسنغافورة مع التزامهم معاً بتأمين رأسمال قدره 300 مليون دولار، وتركز المنصة الاستثمارية الجديدة بشكل رئيسي على تحقيق فرص النمو في سوق الأغذية الصينية المجزأة للغاية، وتعتزم "إنفستكورب" و"تشاينا ريسورسز" و"فانغ إنفستمنتس" إنشاء محفظة متنوعة من الاستثمارات لدعم الشركات سريعة النمو ذات هوامش الربح المرتفعة والامتيازات الدفاعية، بالإضافة إلى العلامات التجارية المتميزة الجديدة في القطاعات المتخصصة مثل التوابل والأغذية المعلبة والوجبات الخفيفة الصحية.

تعزيز الحضور في آسيا

وفي إطار تعليقه على الموضوع، قال حازم بن قاسم الرئيس التنفيذي المشارك في "إنفستكورب": "تسعى "إنفستكورب" إلى تعزيز حضورها في آسيا ضمن إطار استراتيجيتنا الرامية إلى التوسع الجغرافي وتنويع عروضنا، ونفخر بشراكتنا مع اثنين من كبار المستثمرين والمشغلين في آسيا، وهي خطوة أساسية تساهم في تحقيق النمو الذي نطمح إليه على المدى الطويل في المنطقة، إن هذا الاستثمار لا يعد استثماراً في السوق الاستهلاكية الأكبر والأسرع نمواً في العالم وفي واحد من أكثر القطاعات الدفاعية فحسب، بل يتيح لنا التعاون مع أهم الشركات الصينية، وإنني على ثقة بأننا سنرسي أسساً راسخة لواحدة من أنجح المنصات المخصصة للاستثمار في علامات الأغذية الآسيوية".
من جانبه، قال كارل كن، الرئيس التنفيذي لتشاينا ريسورسز كابيتال مانجمنت: "تعتبر "إنفستكورب" المستثمر الوحيد في الشركات الخاصة الذي استثمر في قطاع الأغذية عبر القارات الأربع، كما تحظى "فانغ جروب" بتاريخ حافل في مجال تجارة التصدير وإدارة سلاسل التوريد العالمية، ومع خبراتهما الاستثنائية في مجاليهما، لدينا ثقة كبيرة بأنهما الشريكان الأنسب لدعمنا في اغتنام هذه الفرصة المهمة".. وقالت مونيكا تسوي، العضو المنتدب في "فانغ إنفستمنتس": تركز "فانغ ستراتيجك" على تطوير قطاع الأغذية بالاستفادة من إمكانات سلسلة التوريد العالمية التي تتمتع بها مجموعة "فانغ جروب".. وسنتعاون مع شركائنا "إنفستكـورب"، و"تشاينا ريسورسز" للاستفادة من الفرص الاستثمارية المجزية في الصين والمنطقة عموماً.

تكنولوجيا الصين

وفي سياق متصل أعلنت "إنفستكورب" وتشاينا إيفربرايت ليمتد "إيفربرايت"، إحدى شركات الاستثمارات البديلة الرائدة في الصين ومقرها هونغ كونغ، عن بداية فصل جديد في شراكتهما القائمة عبر توحيد فريقيهما المتخصصين في الاستثمار بقطاع التكنولوجيا الصيني، وسيعمل الفريق المدمج ولجنة الاستثمار المشكلة من قبل الطرفين، على إدارة "صندوق الصين إيفربرايت للاقتصاد الجديد 1"، بشكل مشترك، كما ينوي الطرفان استكشاف فرصة تأسيس صندوق جديد للاستثمار في الشركات الخاصة، يدار بشكل مشترك بينهما، لتوسيع نطاق استثماراتهما في قطاع التكنولوجيا الصيني، وتجمع هذه الشراكة المهمة بين خبرة "إنفستكورب" الطويلة التي تمتد 3 عقود في الاستثمار عالمياً بقطاع التكنولوجيا، وشبكة العلاقات الواسعة التي تتمتع بها "تشاينا إيفربرايت" في السوق الصيني ومعرفتها وخبرتها العميقين فيه.
وسيركز فريق إدارة الصندوق بشكل رئيس على الاستثمار في شركات التكنولوجيا من مختلف المجالات بدءاً من التجارة الإلكترونية وخدمات الإنترنت، وصولاً إلى التجزئة الذكية والذكاء الاصطناعي وليس انتهاءً بحلول البرمجيات الموجهة للشركات.. وقال الرئيس التنفيذي المشارك لدى "إنفستكورب" حازم بن قاسم: "نخطو من خلال هذه الشراكة خطوتنا الأكثر أهمية حتى الآن نحو توسيع حضورنا في الاقتصاد الصيني الأسرع نمواً على مستوى العالم، كما تتماشى هذه الخطوة مع استراتيجيتنا المتمثلة في تنمية حجم أصولنا المدارة من خلال التوسع العالمي".
وتابع "لدينا قناعة راسخة بأن شراكتنا مع إيفربرايت ستساعدنا على تعزيز نمو استثماراتنا في الصين، وتحديداً في قطاع التكنولوجيا، كما أننا على ثقة بأن سجلنا الحافل بالاستثمارات الناجحة في شركات التكنولوجيا الأوروبية يمنحنا ميزة فريدة كمستثمر وشريك قادر على إضافة القيمة لشركات التكنولوجيا سريعة النمو في السوق الصينية".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



"إنفستكورب" يصدِر ورقة بحثية حول
آفاق نمو قطاع "إنترنت الأشياء" الصناعية

أصدر "إنفستكورب" ورقة بحثية جديدة بعنوان "الاستخدامات الناشئة لإنترنت الأشياء الصناعية" تسلط الضوء على أبرز الفوائد الاقتصادية التي يمكن أن يجنيها العالم من زيادة الاعتماد على إنترنت الأشياء الصناعية (IIoT) ومحركات النمو الرئيسية التي من المتوقع أن تدفع عجلة نمو هذا القطاع ليتحول إلى سوق ضخمة تُقدَّر قيمتها بتريليونات الدولارات، ويمثل مجال إنترنت الأشياء الصناعية سوقاً كبيرة ومتنامية، من المتوقع أن يتراوح حجم تأثيرها الاقتصادي الكلي ما بين 4 إلى 11 تريليون دولار بحلول العام 2025، كما يتوقع أن يستحوذ قطاع المؤسسات/ الصناعات التحويلية على ما يزيد قليلاً عن النصف (50-60 %) من حجم الإنفاق العالمي على إنترنت الأشياء في العام 2020.
وتناولت الدراسة البحثية موضوع انطلاق الثورة الصناعية المقبلة أو ما يطلق عليه "الثورة الصناعية الرابعة" من أبرز أوجهها زيادة الاعتماد على التقنيات الناشئة التي تُمكِّنُ عمليات الإنتاج الذكية عبر الأنظمة والمنصات والتطبيقات، وتعمل هذه الشبكة من الأجهزة المتصلة على مشاركة المعلومات والبيانات في الوقت الحقيقي مستفيدة من إمكانات تحليلات البيانات لتحسين الأداء وتعزيز القيمة في كل خطوة من مراحل عمل سلاسل التوريد والتصنيع.
وفي هذا الصدد ، قال جيلبرت كامينيسكي، المدير التنفيذي ورئيس وحدة الاستثمار في شركات التكنولوجيا الخاصة لدى "إنفستكورب": "رغم التقدم التكنولوجي الكبير الذي شهده العالم في السنوات الأخيرة، إلا أننا لا نزال في المراحل الأولى من تحول رقمي فعلي سيطال تأثيره كل القطاعات في جميع أنحاء العالم، وخاصة المجال الصناعي وقطاع المؤسسات، وفي ظل وجود أسواق نهائية كبيرة ومتنامية ولم تُلبَّ احتياجاتها بعد، فإننا نرى فرصاً استثمارية جذابة توفرها التقنيات الجديدة في قطاع إنترنت الأشياء.. وبينما بات المصنعون التقليديون تحت ضغوطٍ تنافسية قوية لزيادة كفاءة عملياتهم، سيكون من الضروري بالنسبة لهم توسيع نطاق اعتمادهم على حلول إنترنت الأشياء لتحقيق أفضل أداءٍ ممكن".
وخلُصت الورقة البحثية إلى أنه من المرجح أن تحقق تطبيقات إنترنت الأشياء الخاصة بالمؤسسات قيمة أكبر مقارنة بالحلول الموجهة للتعامل مع المستهلكين وذلك من خلال قدرة الأولى على تعزيز كفاءة الإجراءات التصنيعية والعمليات التشغيلية في المصانع، بما في ذلك عمليات الصيانة الوقائية وتَتَبُّع المخزون ومراقبة الجودة بالإضافة إلى جوانب الصحة والسلامة. وحددت إنفستكورب في ورقتها البحثية قطاعات فرعية مستهدفة ضمن توجيهاتها الاستثمارية للاستفادة من الآفاق الواعدة للثورة الصناعية الرابعة وتشمل تقنيات الفحص وحلول الصيانة الوقائية وحلول تحديد المكان في الوقت الحقيقي نظراً للإمكانات الكبيرة التي توفرها هذه التقنيات للشركات عبر توليد البيانات الضخمة وتجميعها وتحليلها.
ويمتلك "إنفستكورب" خبرة قوية تمتد إلى 20 عاماً في مجال الاستثمار في شركات التكنولوجيا وتحديداً الشركات التي تتمتع بنماذج أعمال ناجحة وذات آفاق نمو واعدة تواكب التوجهات الجديدة على المدى الطويل مثل إنترنت الأشياء الصناعية. وتعد المؤسسة أحد أبرز المستثمرين في شركات التكنولوجيا الأوروبية المتوسطة الحجم في جمع البيانات والتحليلات والأمن الإلكتروني والتكنولوجيا المالية وحلول المدفوعات والإنترنت والتنقل.
وتشمل قائمة أحدث الاستحواذات التي نفذتها "إنفستكورب تكنولوجي بارتنرز"، الذراع الاستثمارية التابعة لـ "إنفستكورب" والمتخصصة في الاستحواذ على شركات التكنولوجيا متوسطة الحجم، كلاً من "كونتنت سيرف"، المزود الرائد عالمياً لبرمجيات إدارة المعلومات، و"يوبيسينس"، المتخصصة في برمجيات وحلول الاستشعار للمؤسسات؛ و"سوفت غاردن"، المتخصصة في برمجيات الموارد البشرية؛ و"كاليغو"، المتخصصة في توفير الحلول السحابية؛ و"أجيراس"، المنصة الإلكترونية متسارعة النمو التي تلعب دور الوسيط بين الشركات المتوسطة والصغيرة ومزودي الخدمات المهنية؛ و"إمبيرو"، مزود برامج إدارة وحماية الشبكات المدرسية والفصول الدراسية عبر الإنترنت.



مقالات ذات صلة