Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
تقرير
    
العبودية الحديثة
    
ويبقى هذان البرنامجان أكثر تقييداً لحقوق العمال من البرامج السابقة التي اعتمدت على حرية تنقل الأشخاص، إذ كان هذا المبدأ يتيح للعمال الحقوق نفسها للمواطنين، ومن ذلك لمّ الشمل العائلي، وإمكانية تغيير العمل والتنقل بحرية من مجال إلى آخر حسب المنظمة.. لكن تجدر الإشارة كذلك إلى وقوع انتهاكات لحقوق العمال تحت ظل هذا المبدأ، ومن ذلك احتجاز المشغلين لجوازات سفر العمال وإلزامهم بالسكن مقابل اقتطاعات من أجورهم في إقامات غير لائقة.. وقد لوحظ ارتفاع في معدلات استغلال العمال حتى قبل "البريكست" بنسبة 80 في المئة خلال سنتين، وتقول تقارير حكومية إن عام 2018 شهد الإبلاغ عن 700 ضحية محتملة للعبودية.

كما تتحدث "فليكس" أنها اكتشفت وجود مليون عامل (ليسوا كلهم مهاجرين) بعقود لا تحتوي على ساعات عمل، فقط خلال 2017، ما يجعل مستقبل العمال المهاجرين قاتماً، خاصة مع التطلع لتحقيق أرباح كبيرة تغطي على تداعيات "البريكست" وفي هذا الإطار، يشير مؤشر العبودية العالمي لعام 2018 إلى معاناة 136 ألف شخص من العبودية الحديثة في المملكة المتحدة.