Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
تقرير
    
فجوة المهارات
    
وتكمن الخطورة في أن الوظائف في تلك القطاعات، ومعها تجارة التجزئة، كانت وراء انخفاض معدلات البطالة الأمريكية إلى مستوى 3.8%، وتراجعها يشير إلى تراجع نسبي في حالة التوظيف الكامل التي زينت الصعود الاقتصادي الأمريكي خلال الأشهر الأولى لعام 2018.

ويأتي هذا في الوقت الذي يشير تقرير لـ "ماكنزي" للدراسات الاقتصادية إلى أن الفجوة في مهارات العمالة أصبحت في حجمها الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، حيث 8% من الوظائف لا تجد من يشغلها بسبب المهارات المستحدثة المطلوبة، وفي المقابل أشخاص يحملون مهارات غير مناسبة لسوق العمل.
واللافت أن هذه الفجوة في المهارات لا تقتصر في آثارها فقط على النواحي الإنسانية فحسب، بل تمتد لتشمل عرقلة أعمال الشركات، وتقدر المجموعة الاقتصادية تأثير تلك الفجوة على الاقتصاد بحوالي 0.25-0.48% سنويًا من نمو الاقتصاد العالمي، وتبقى تلك الفجوة في تزايد ولا تتراجع.