Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
تحقيق
    
الرئيس ترامب و"بوينغ"
    
عندما ربح دونالد ترامب الانتخابات الرئاسية عام 2016 تبرعت "بوينغ" بمليون دولار لصندوق اللجنة المسؤولة عن مراسيم احتفالات تنصيب الرئيس الجديد، ولكن هذا التبرع لن يقدم الحماية لبوينغ من الانتقادات.. وقد اعتبرت شبكة "CNN" أن شركة بوينغ ليست مجرد مصنع للطائرات التجارية، وإنما أحد أهم اللاعبين ذوي النفوذ في واشنطن، نظراً لإنفاقها ملايين الدولارات كل عام للتأثير في الكونغرس الأميركي وفروعه التنفيذية..

.. وحسب وكالات الأنباء، أنفقت بوينغ عام 2018 حوالي 15 مليون دولار على جماعات الضغط في واشنطن وتتبرع "بوينغ" وموظفوها بملايين الدولارات في كل دورة انتخابية، كان آخرها مبلغ يزيد عن 4.5 ملايين دولار لصالح مرشحين في انتخابات الكونغرس الماضية في 2018.
ومن دواعي السخرية وحتى قبل أن يستلم مهامه الرسمية كرئيس، اشتكى ترامب من التكلفة الباهظة لطائرته " Airforce 1" الرسمية الخاصة لاستعمال الرئيس، والتي تبلغ 4 مليارات دولار، وهدد بإلغاء طلب الشراء وغرّد عن ذلك في ديسمبر 2016.. ولتدارك الأمر، قام دينيس مويلينبرغ الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ بزيارة ترامب في نيوورك للتفاوض معه وأرضاه بخصم 100 مليون دولار من السعر.. وانخفض السعر من 4 مليارات دولار إلى 3.9 مليارات دولار وأعطت "بوينغ" ترامب أول مكسب يفتخر به.. ويتمتع ترامب بعلاقات وثيقة مع الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ دينيس مويلينبورغ، الذي تحدث إلى ترامب بشكل متكرر وظهر بجانبه عدة مرات خلال السنتين الأوليين من رئاسته.
ومؤخراً وفي مسعى منه لإخراج شركة "بوينغ" من أزمتها قال ترامب في تغريدة عبر "تويتر": "ماذا أعرف عن العلامات التجارية، ربما لا شيء.. لكنني أصبحت الرئيس! ، لكن إذا كنت ضمن فريق العمل في "بوينغ" فسوف أقوم بإصلاح عيوب الطائرة 737 ماكس، وأضيف بعض التعديلات والميزات الإضافية، ثم أعيد تسمية الطائرة باسم جديد".. وأضاف: "لا يوجد منتج أمريكي عانى مثل المعاناة التي عاناها هذا الطراز من الطائرات".