Al Idari Magazine
 
 
   
   









 
   
تحقيق
    
إصلاح المؤسسة التنموية
    
وحول رغبته في إصلاح المؤسسة التنموية، تساءل مالباس: "لماذا تستدين الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، من البنك الدولي عندما يكون هناك أسواق متينة لرؤوس أموال في الصين".. وأكد أن البنك الدولي تبنى في أوج إصلاحات مرتبطة بالضوء الأخضر الذي تم الحصول عليه لزيادة رأس المال في 2018، فكرة "إعادة تصنيف" الصين ودول كبرى أخرى من أجل خفض قروضها أو تعديل نسب الفائدة.

وأضاف :" يجب الآن أن نرى ما هو البرنامج الزمني لهذه الإجراءات، معترفاً بأن الصين كانت تفضل عند تبني هذه الإصلاحات "الإبقاء على الوضع القائم" لكنها "ترغب في الوقت نفسه أن تشارك في المؤسسات المتعددة الأطراف".. من جهة أخرى، دافع مالباس عن نفسه في مواجهة انتقادات تذكر بأنه دان في الماضي "عدم فاعلية" مؤسسات مثل البنك الدولي.. وأكد أن هذا الرأي يعود إلى 2017، وأن البنك الدولي تبنى منذ ذلك الحين إصلاحات تسير في الاتجاه الصحيح.. وشدد على أنه "أشاد بإصلاحات" البنك الدولي خلال جلسة الاستماع إليه في الكونجرس في 2018.
بينما انتقد كثيرون، بمن فيهم مسؤولون في وزارة الخزانة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، مالباس ومؤهلاته، مشيرين إلى فشله في توقع الأزمة المالية العالمية عندما كان في منصب كبير الخبراء في مصرف "بير ستيرنز" الاستثماري الذي أذن انهياره ببدء الأزمة.