Al Idari Magazine
 
   
   









 
   
لقاء
    
رئيس مجلس العمل اللبناني في أبوظبي سفيان الصالح: نسعى الى تنمية العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتطويرها بين البلدين الشقيقين
    

يعمل مجلس العمل اللبناني في أبوظبي منذ تأسيسه في العام 2001 على توطيد العلاقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ولبنان وتنميتها، وذلك على مختلف الأصعدة سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية وغيرها، حيث يفوق عدد المنتسبين إلى المجلس الألفين وهم من أصحاب الشركات والمستثمرين وكبار الموظفين المقيمين في الدولة. "الإداري" التقت رئيس مجلس العمل اللبناني- أبوظبي السيد سفيان الصالح الذي خص المجلة بحوار خاص تطرق خلاله إلى نشاطات المجلس ودوره في توطيد العلاقة بين البلدين. وفي ما يلي نص الحوار: * هلا حدثتنا بداية عن مجلس العمل اللبناني من حيث تاريخ التأسيس والمهام الموكلة إليه.. وما هو حجم الأعضاء المنضوين تحت لوائه؟ - تأسس مجلس العمل اللبناني في أبوظبي سنة 2001 تحت إشراف ورعاية سفارة لبنان لدى دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رجال أعمال ومستثمرين مقيمين في أبوظبي، وأتى تأسيس المجلس لتحقيق أهداف عدة منها: - تعزيز العلاقات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وتنميتها بين أعضائه كافة وبينهم وبين وطنهم لبنان وبين رجال الأعمال الإماراتيين والمقيمين في دولة الإمارات. - تنمية العلاقات بين دولة الإمارات والجمهورية اللبنانية وتطويرها وذلك في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية كافة. - تنظيم الندوات والمؤتمرات وإقامتها لما فيه تنمية العلاقات بين البلدين وإبراز الدور الحضاري لكل من الدولتين. - تبادل الرحلات والزيارات والوفود بين الإمارات ولبنان. - تبادل المعلومات والحث على إقامة مشاريع مشتركة. أما عن الأعضاء المنتسبين للمجلس فهم اللبنانيون أصحاب الشركات والمستثمرون وكبار الموظفين المقيمين في الدولة ويفوق عددهم 2000 عضو. * إلى أي مدى ساهم المجلس في جمع شمل رجال الأعمال اللبنانيين في بلاد الاغتراب؟ - مجلس العمل اللبناني يشكل منصة أساسية لعقد اللقاءات والاجتماعات بين مختلف رجال الأعمال والمستثمرين اللبنانيين المقيمين في الدولة، فالمجلس يقيم ما يزيد عن 15 فعالية سنوياً من ندوات ومؤتمرات ومهرجانات يجمع فيها أبناء الجالية فيما بينهم وبين إخوانهم الإماراتيين. * ما هي الأهداف التي تسعون إلى تحقيقها لاسيما لجهة دعم أواصر التعاون والتبادل الاقتصادي بين البلدين ؟ - يأتي دور مجلس العمل اللبناني في أبوظبي لتنمية العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وتطويرها بين البلدين الشقيقين من خلال التنسيق الدائم مع غرفة أبوظبي وبينه وبين اتحاد الغرف التجارية والصناعية في لبنان. كما يقيم المجلس ملتقيات اقتصادية عدة لتشجيع التبادل التجاري بين البلدين وإقامة مشاريع مشتركة كتنظيم ورعاية الملتقيات والمعارض للتعريف بالمنتوجات االلبنانية وتنسيق زيارات الهيئات الاقتصادية اللبنانية إلى الدولة وذلك لتشجيع إقامة اتفاقيات تجارية وتسهيلات استثمارية بين البلدين. * ما هو دوركم في دعم الجالية اللبنانية في دولة الإمارات؟ - يقدم المجلس العديد من الخدمات والمعلومات إلى اللبنانيين المقيمين والقادمين إلى الإمارات لتسهيل فرص العمل لهم أو الاستثمار فيه، وتزويد المستثمرين اللبنانيين القادمين إلى الإمارات بالنصح والإرشادات لتفادي المشاكل القانونية والإدارية، كما يقيم المجلس العديد من الندوات والمؤتمرات الاقتصادية لأبناء الجالية بحضور كبار أصحاب القرار في الاقتصادين اللبناني والإماراتي. * ماذا عن نشاطات المجلس؟ يقوم مجلس العمل اللبناني بالعديد من الأنشطة نذكر منها:" الندوات الاقتصادية واقامة المؤتمرات وتنظيم المعارض، إقامة وتنظيم لقاءات ومهرجانات اجتماعية، إقامة وتنظيم فعاليات ثقافية ووطنية، تنظيم وإقامة أنشطة رياضية، مساعدات انسانية وخيرية".

* على صعيد الأعمال، يبرز نشاطكم الاقتصادي من خلال مجموعة شركات Fibrex التي تملكونها ، هلا حدثتنا عن نشاط الشركة ؟ - كما هو معروف، تشكل مجموعة "فيبركس" عدة شركات لتشكّل مجتمعة منصة متكاملة لقطاع المقاولات والإنشاءات تقدم مشاريع متكاملة الـ Turn Key وتجمع العديد من الصناعات المتعلقة بالبناء، حققنا من خلالها نموذجاً غير عادي بمفهوم الـ one stop shop للإنشاءات الذي يمكن من خلاله تقديم مشاريع متكاملة بدءاً من الدراسات وبالبناء والتشييد وصولاً إلى تسليم المفاتيح من خلال مجموعة شركات المقاولات بأنشطتها المتنوعة، بالإضافة إلى مجموعة الشركات الهندسية المتخصصة والتابعة للمجموعة والتي تتكامل مع منتجات مصانع الشركة المتعددة. نجحت المجموعة في إنجاز مشاريع ضخمة في الإمارات والمنطقة واضعة بصماتها من خلال إنجاز عدد من المدن السكنية المتكاملة، والصروح التعليمية والفنادق الفاخرة والمنتجعات الرياضية والترفيهية والمجمعات التجارية والمستشفيات والمطارات الخاصة في دولة الإمارات ودول المنطقة، كما توسعت المجموعة بأعمالها في دول الخليج وجمهورية مصر العربية ولها مشاريع في لبنان ودول الشرق الاوسط وشمال أفريقيا، وتضم اليوم ما يزيد عن 12,000 عامل وموظف. * ما هي أبرز المشاريع التي تقومون بتنفيذها.. وماذا عن المشاريع المستقبلية؟ - لدى "فيبركس" اليوم عدة مشاريع قيد الإنجاز على مختلف أراضي الدولة في قطاع المقاولات والإنشاءات الرئيسية مثل مشروع مدينة الريف 2، مشروع أبراج في جزيرة الريم ، فندق عالمي في دبي، كما هناك العديد من المشاريع للشركات المتخصصة التابعة للمجموعة وعدة مشاريع في المملكة العربية السعودية ولبنان. أما عن المشاريع المستقبلية، فـ"فيبركس" دائماً بصدد استكمال توسعات أعمالها في الإمارات ومنطقة الخليج العربي بصفة خاصة لا سيما بأن جودة التسليم والالتزام بالمواعيد يعطيها الريادة في المناقصات المطروحة او تلك التي ستطرح مستقبلاً خاصة من خلال مجموعة شركات المقاولات ومجموعة الشركات الهندسية المتخصصة ومصانع الشركة المتعددة والتي تعرض أفضل الأسعار التي تتماشى مع متطلبات الأسواق.